كلمة المؤسس

لقد أمضيت ما يقارب عقدا من الزمن في أوروبا لبناء خبرة مهنية وأكاديمية في مجالي علوم المؤسسات والقيادة.  وبالتزامن مع هذه الخبرة تمكنت أيضا من بناء شبكة اتصال دولية لضمان اطلاعي على كل ما هو جديد في هذين الحقلين حين عودتي إلى المنطقة. إلا أن العودة بدورها تزامنت مع ملاحظة فورية بوجود هوة بيّنة بين المتلقي العربي والديناميكيات الحقيقية في هذين الحقلين في الغرب الذي يعتبر الرائد في بحوث وتطوير ما يتصل بالمؤسسات وعلوم القيادة وأنماط ممارساتها. حينها كان قراري بأن أبادر في تأسيس مشروع يعمل على تضييق تلك الهوة فكريا ومهنيا. وهنا كان ميلاد “ديوان لبحوث واستشارات علوم القيادة” والذي أطمح أن يكون منصة فكرية وبحثية وعملية تتفانى في تنظير وتطوير مستقبل ديناميكيات القيادة في بيئات العمل العربية ومؤسساتها. لدي إيمان راسخ بأن هذا المستقبل سيرتكز على ثلاث سمات رئيسية وهي: العالمية والاستدامة والتكيف وهي سمات تنعكس بوضوح على محركات التغيير الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تشكل مستقبل المنطقة العربية في وقتنا الحالي.        فاطمة محمد خميس

جديد مدونة ديوان

آخر الأخبار

شبكة العلاقات والشركاء